الحرب على العراق
الحرب على العراق

2003-02-21

القسم الأول من المحاضرة:
- بيان المفتي العام الشيخ أحمد كفتارو بمناسبة انتخابات مجلس الشعب ومنهج الشيخ في اختيار أعضاء المجلس.
- تصريح سماحته بالبراءة من كتابي الدكتور محمد الحبش: (كتاب المرأة بين الشريعة والحياة وكتاب المشترك أكثر مما تعتقد).
- "إن الدكتور محمد الحبش لا يمثلنا مطلقا لا في الإنتخابات الحالية وما بعدها ولا في أي مجال آخر"
القسم الثاتي:
الحرب في العراق



القسم الأول:
اجلسوا جميعا
هناك بيان عن الأخ محمد حبش بإسمي وهناك أشياء سابقا أخرجها وأنا لم أوافق عليها ونصحته فبقي على رأيه لذلك أنا أبرأ من كل ما يخالف ولا يتوافق مع الشريعة ومع إجماع الأئمة وحياتي خمسين سنة معروفة لكم جميعا والآن
كان عندي كبار إخوانكم من الدعاة وكلهم ذكروا لي نقدهم لما سار عليه مما يخالف أيضا رأي لذلك كلهم اقترحوا أن يكون البيان الذي تسمعونه الآن وبإسمي
البيان:
بسم الله الرحمن الرحيم
المفتي العام للجمهورية العربية السورية
الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وآل كلٍ وصحب كلٍ أجمعين، وبعد:
فقد اطلعت على بعض الأفكار الخاطئة التي وردت في كتاب (المرأة بين الشريعة والحياة) ومقدمة كتاب (المشترك أكثر مما تَعتَقِدْ) لكاتبهما الدكتور محمد الحبش، وهي أفكار شاذة مخالفة للأحكام الشرعية وأصول التفسير وأصول العقيدة الإسلامية، ويستطيع التعرف عليها بسهولة أصحاب الاختصاص من أهل المعرفة(1).
وإنني أستنكر محاولات إلصاق هذه الأفكار بنا، أو الإيحاء للبسطاء بموافقتنا عليها، من خلال مقدمةٍ لكتاب (المرأة بين الشريعة والحياة) طلبتُ من المؤلف سحبها وعدم طباعتها، ومع ذلك لم يستجب وخالف المطلوب.
كما أستنكر تَقَولَه علينا مالم نَقُلْ وبشكل مخالف للحقيقة والشريعة(2).
وأؤكد عدم صحة اتهامه لإخواني وتلامذتي بأنهم يخالفون ويتجاهلون منهجي في التآخي الوطني والتعامل الإيجابي مع الحكومة الوطنية(3).
وبناء على ما سبق فإن الدكتور محمد الحبش لا يمثلنا مطلقاً، لا في الانتخابات الحالية ومابعدها ولا في أي مجال آخر.
وإنني أنبه إلى أن تجديد الإسلام في المسلمين، والذي نذرت له أكثر من نصف قرن من حياتي، هو رسالة العلماء الأتقياء الورعين الملتزمين بكتاب الله وسنة رسوله (ص)وإجماع أئمة المسلمين؛ والمجددون حقيقة هم الذين ينفون
عن الإسلام تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين، وليس من التجديد في شيء أن نخبط خبط عشواء، ونأوِّل النصوص بجهل وغرور ثم ننسب هذا إلى التجديد.
وأؤكد بأن من يشذ عن رسالتي ومنهاجي فهو مسؤول أمام الله ورسوله والمؤمنين.
قال الله تعالى:يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا آل عمران: 102-103].
وقال عز وجل: وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبؤكم بما كنتم تعملون[التوبة: 105].
والحمد لله رب العالمين
دمشق في 18/12/1423هـ الموافق 19/2/2003م.

الشيخ أحمد كفتارو
مفتي الجمهورية
رئيس مجلس الإفتاء الأعلى

(1)على سبيل المثال لا الحصر:
أ- انظر ما ورد بالصفحات (11-12-13-14-15-16-19-25-26) من مقدمة كتاب (المشترك أكثر مما تعتقد).
ب- انظر كتاب (عذراً يا صديقي الحبش) لمؤلفة محمد بسام رشدي الزين.
(2) انظر الأسطر (11-12) من الصفحة /31/ من مقدمة كتاب (المشترك أكثر مما تعتقد)، والسطر /23/ من الصفحة /16/ مقدمة كتابه (منهج التجديد والإصلاح)الطبعة الخامسة.
(3) انظر مقدمة كتاب (منهج التجديد والإصلاح) صفحة /16/ وما بعدها، طبعة خامسة.
منهج اختيار مرشحي مجلس الشعب

يطلب من المرشحين الذين سيتم اختيار أسمائهم من قبل مجمع الشيخ أحمد كفتارو تبني ما يلي:

1-مناصرتهم لمسيرة التحديث والتجديد والتنمية الاقتصادية بقيادة الرئيس بشار الأسد حفظه الله تعالى.
2-مناصرتهم للمقاومة المشروعة للعدوان الصهيوني والدفاع عن الحقوق العربية والإسلامية المغتصبة، والعمل على استرجاع المقدسات وفي مقدمتها القدس الشريف.
3-دعم مسيرة الوحدة الوطنية والإخاء والحوار والتعاون بين أبناء الأمة الواحدة.
4-تطوير عملية إعداد الدعاة والأئمة والخطباء والمدرسين الدينيين المتنورين.
5-تعزيز مكانة المسجد ليؤدي دوره في مشروع التطوير والتحديث.
6-دعمهم للجمعيات الخيرية والإنسانية والعلمية في سورية.
7-تطوير العمل الخيري والإغاثي التطوعي والرسمي لمواجهة المفاجآت من الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية وتعزيزه.
8-حماية الطفولة والأمومة والأسرة في المجتمع.
9-تنمية المرأة ومكانتها في المجتمع بما يتناسب مع طبيعتها.
10-رعاية الشباب وتنمية مواهبهم وتوجيههم بما يحميهم من الإنزلاقات ويعزز إمكاناتهم للمساهمة في بناء الوطن.
11-محاربة المحسوبيات والفساد والعمل على اختيار أصحاب المواهب والاستقامة والقدرة على تحمل المسؤولية بنزاهة وشفافية لبناء مستقبل الوطن.
12-تعزيز قدرات الأمة في مجالات التنمية والبناء ومواجهة التحديات.
13-العمل على تطوير إعلام قادر على تلبية احتياجات النهوض بالأمة وملء الفراغ ومنافسة الغزو الإعلامي المعادي.
14-العمل على تطوير العملية التعليمية والتربوية والتأهيلية في المدارس والمعاهد والجامعات.
15-العمل على تنمية مراكز البحوث والبحث العلمي لتأمين احتياجات الأمة الحالية والاستراتيجية.








المقطع الأول


المقطع الثاني


المقطع الثالث


المقطع الرابع