من هدي الإسلام
من هدي الإسلام

الضيوف:
السيد أحمد طنش المدير العام لمؤسسة إدارة وتنمية أموال الأيتام في الأردن

2003-05-23

1- استخدام وسائل الإعلام في الدعوة:
تبليغ رسالة الإسلام بوسائل الاتصال الحديثة فريضة على المسلمين ، و يجب أن يُنتقى لهذا الميدان رجاله و فرسانه من حكماء العلماء .

2- العلم النافع فريضة إسلامية:
على كلّ منّا أن يكون عالماً بأمور دينه فهذا أمر نبوي ، و العلم ليس محصوراً بالعبادات بل كل ما ينفع الإنسان في دينه و دنياه فريضة ، فصنع الطائرات مثلاً فريضة ...

3- غربة الإسلام:
لا تيأسوا أيها الأخوة فالإسلام بدأ غريباً و سيعود غريباً كما كان ، وعلينا أن نخلّص الإسلام من غربته . لقد دخل الألوف من أمريكا و كندا في دين الإسلام عن طريق دراستهم له و خاصة بعد حادثة (البرجين).

4- الإسلام قادم:
أنا بحمد الله متفائل ، ولكنّ التفاؤل مشروط بأن يتبعه عمل ، أما التفاؤل بلا عمل فهو أماني ، والإسلام قادم ، واليقظة الإسلامية قد بدأت ، وإنّ الليل مهما طال فلا بدّ من بزوغ الفجر .

5- مسؤولياتنا أمام الله كبيرة:
يجب أن نقرأ القرآن قراءة فهم و تدبر ، فإذا قرأت سورة (النبأ) مثلاً فيجب أن تعرف ما هو النبأ ، و ما هو المقصود من نزول هذه السورة ، وهكذا كل آيات القرآن الكريم . لذلك على كلّ واحد منّكم مسؤولية كبيرة ، أولاً: أن يدعو نفسه إلى الاستجابة إلى الله ، فإذا ناداك بقوله:( يا أيها الإنسان ) ، وجب أن تقف كلّ شعرة في جسدك إجلالاً لعظمة الله -عزّ وجلّ- .
حينما يصف لك الطبيبُ دواءً فإنك تلتزم به! فهل نحن نلتزم بما وصفه الله لنا من أجل شفاء أمراض قلوبنا ؟ .
لقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقرؤون و لا يكتبون و لكنهم درسوا القرآن الكريم .

6- اجعلوا مع الدعاء قطرانا:
طلب أعرابي من عمر بن الخطاب أن يدعو له بشفاء جماله من الجرب . فقال له : اجعل مع الدعاء قطراناً .
ونحن عندما نقول اللهمّ انصر الإسلام والمسلمين ، فإنّ هذا يحتاج إلى عمل ، والعمل هو قوله تعالى : (وَ أَعِدّوا لَهُم مّا استَطعْتُم مِّن قُوّةٍ) [الأنفال/60] .
إنّ أعداءنا يصنعون الطائرات و القنابل ، بينما نحن المسلمين منشغلون بأمور حياتنا الفانية .

7- الإسلام سبيل الوحدة:
أصحاب رسول الله وحّدوا نصف العالم القديم من الهند إلى حدود فرنسا ، ولكن لم يوحِّدوه باسم العروبة أو القومية أو الوطنية ، ولكن باسم الإسلام و الإسلام فقط .. كان الواحد منهم أمّة وحده ، يدخل البلد فينشر الإسلام فيها بأعماله وأخلاقه و حكمته التي تعلمها من القرآن الكريم .

8- لا أمية في الإسلام:
كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بدواً و أعراباً حينما دخلوا المدرسة الإلهية التي كان معلمها محمد صلى الله عليه وسلم ، فكانت أول كلمة في الإسلام (اقرأ) . فأيّ شرف عظيم إذا دخلت هذه المدرسة ؟!
لقد دخل الشيخ أمين كفتارو -حفظه الله- هذه المدرسة حينما ذهب إلى شيخه الشيخ عيسى الكردي ، وعندما التقى به قال له شيخه : هذا اليوم طلبتك من الله .. ثم صافح شيخه ، وأخذ العهد ، ورأى ما رأى من الفتوحات و الأنوار.. قال له شيخه: الذي حصل لك الآن لم يحصل لمريد قبلك . ثم قال له: اترك كل شيء واشتغل بذكر الله ، وبعد ذلك أذن له بالدعوة و الإرشاد ، وأمره بملازمة زاوية (أبو النور) والتي كانت حينها زاوية صغيرة لا تتسع لأكثر من ثلاثين مصلٍ .
لذلك فإنّ الاجتماع و الارتباط بالعارف بالله كنز لا يقدّر بثمن .

9- طهارة القلب:
يجب ألاَّ تمسّ المصحف إلاّ و أنت طاهر، ولكن حتى يمسّه عقلك لتفهمه ، و قلبك لتهضم معانيه ، فلابدّ من طهارة القلب بذكر الله وبالارتباط بطبيب القلوب ؛ لتهضم القرآن فهماً و عملاً ثم دعوة إلى الله ، وهكذا كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم .

10- شروط المغفرة:
يقول الله تعالى:
( إِنّ الْمُسلِمِينَ وَ الْمُسلِمَتِ وَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَتِ وَ الْقَنِتِينَ وَ الْقَنِتَتِ وَ الصدِقِينَ وَ الصدِقَتِ وَ الصبرِينَ وَ الصبرَتِ وَ الْخَشِعِينَ وَ الْخَشِعَتِ وَ الْمُتَصدِّقِينَ وَ الْمُتَصدِّقَتِ وَ الصئمِينَ وَ الصئمَتِ وَ الحَْفِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَ الْحَفِظتِ وَ الذّكرِينَ اللّهَ كَثِيراً وَ الذّكرَتِ أَعَدّ اللّهُ لهَُم مّغْفِرَةً وَ أَجْراً عظِيماً) [الأحزاب/35] فهذه عشرة أوصاف تنال بها المغفرة .
وقال أيضاً : ( وَ إِني لَغَفّارٌ لِّمَن تَاب وَ ءَامَنَ وَ عَمِلَ صلِحاً ثمّ اهْتَدَى ) [طه/82]. وقال أيضاً: ( يَأَيهَا الّذِينَ ءَامَنُوا تُوبُوا إِلى اللّهِ تَوْبَةً نّصوحا) [التحريم/8] والتوبة النصوح هي أن تترك الذنب فلا تعود إليه أبداً ، وأن تؤدي حقوق من له حقوق عليك .

11- المستقبل الحقيقي هو مستقبل الروح:
لكي يصير ابنك طبيباً فلابدّ أن يدرس ليلاً و نهاراً ، ولماذا يدرس؟ ليؤمّن مستقبله المادي ، مستقبل الجسد ، ولكن هل الجسد مخلّد ؟ أم سينتقل إلى عالم البرزخ ؟ وهل ستفتح لك أبواب السماء إذا انطلقت إلى ذلك العالم ؟ قال تعالى:
( إِنّ الّذِينَ كَذّبُوا بِآيَاتِنَا وَ استَكْبرُوا عَنهَا لا تُفَتّحُ لهَُمْ أَبْوَب السمَاءِ وَ لا يَدْخُلُونَ الْجَنّةَ حَتى يَلِجَ الجَْمَلُ فى سمِّ الخِْيَاط) [الأعراف/40] .
لذلك أكثروا من ذكر الله ، واجتهدوا ، واسألوا الله -عزّ وجلّ- أن يرزقكم حبّ أحباب الله كما كان دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ( اللهم ارزقني حبّك وحبّ من يحبّك و حبّ عمل صالح يقرّبني إلى حبّك ).

12- الأمية في الإسلام حرام:
كان العرب أمّة أمّية ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم أميّاً أيضاً ، ولكنّه دخل مدرسة حراء وتولّى الله تعليمه ، وكانت أول كلمة نزلت عليه (اقرأ) ، ثم نزلت السورة التالية وفي أولها: ( ن وَ الْقَلَمِ وَ مَا يَسطرُونَ ) [القلم/1]
و(نون) من معانيها الدواة ، أي إنّ الله يحلف بالدواة والقلم ، وهي أدوات الكتابة .
فما أعظم هذا الدين يا بني ؟!

13- يجب أن نصنع سلاحنا بأيدينا:
قال تعالى: (وَ أَعِدّوا لَهُم مّا استَطعْتُم مِّن قُوّةٍ) [الأنفال/60] ، ويجب أن يكون السلاح من صنع أيدينا ، لقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم قوساً أعجمية في يد أحد أصحابه فقال: ارمها وعليكم بالأقواس العربية .
فأسأل الله أن يولي أمورنا خيرنا ، و يصلحنا جميعاً بفضله و كرمه و يغفر لنا جميعاً و يتوب علينا .
والآن ضيفنا الدكتور أحمد طنش المدير العام لمؤسسة إدارة و تنمية أحوال يتيم الأردن ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول :
(أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا)1. وأشار بالسبابة والوسطى ، وفرّج بينهما شيئاً.
فأهلاً و سهلاً ًبه ....


1- أخرجه البخاري في صحيحه عن عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه عن سهل .














تنزيل القسم الأول


تنزيل القسم الثاني


تنزيل القسم الثالث


تنزيل كلمة الضيف