قالوا في سماحته
قالوا في سماحته

إننا نشكر كل العلماء على مافعلوه ولما قدموه لنا من مساعدات إسلامية في الحقبة الماضية ولكنا لا ننسى ولن ننسى أبداً ماكان يقوم به سماحة المفتي الأكبر لسوريا حيث كان يحمل إلينا المصاحف والكتب الدينية التي كنا بأمس الحاجة إليها معرضاً شخصه الكريم للمسؤولية

القائل: محمد الصادق مفتي أوزبكستان وأسيا الوسطى