أسفار

آمن الشيخ أحمد كفتارو منذ بداية دعوته في الثلاثينات من القرن الماضي بعالمية الإسلام انطلاقا من قول الله تعالى لنبيه في القرآن الكريم: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) وقول النبي (ص): {سيبلغ هذا الدين ما بلغ الليل والنهار}, وقد أصبحت هذه التعاليم أساسا في فكر سماحته, فقلما يخلو درس من دروسه دون أن يذّكر بها, وقد أخذ الشيخ على عاتقه مهمة تحقيق البشارة النبوية, فقام بما يزيد على المائة رحلة حول العالم للتعريف بالإسلام,قام سماحة الشيخ أحمد كفتارو بما يزيد على مائة رحلة إلى جميع أنحاء العالم من طوكيو في اليابان إلى سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة مرورا بالفاتيكان والكرملين في العهد الشيوعي لم يكن لها هدف إلا إبلاغ رسالة الإسلام التي دأب على شرحها وتعليمها لأبناء الأمة في مساجد دمشق فأراد أن ينتفع بها الناس في مشارق الأرض ومغاربها.

أسفار cann't find data